رواية وبعد – غيوم ميسو

تحميل مجانا بروابط مباشرة وقراءة أونلاين رواية وبعد – غيوم ميسو pdf


رواية وبعد – غيوم ميسو

رواية وبعد، قصة العائد من الجانب الآخر!

تقديـم

الإنسان بطبيعته تواقٌ إلى الخلود، والتعلق بالحياة وتقديسها، ولكن، كثيراً ما نكتشف أن مفاجأت الحياة أكثر بكثير من أن نتوقعها. يقول غيوم ميسو في روايته: إدراك الموت القادم يحثُ على العيش بطريقة مختلفة، والتلذذ تماماً بلحظات الراحة المتبقية لنا، والإستعداد لتعذيب الذات في سبيل العيش لوقتٍ قليلٍ إضافيّ. حققت الرواية شهرة عالمية، فترجمت إلى أكثر من عشرين لغة، وطبعت منها ملايين النسخ. وهي أول رواية له تترجم إلى اللغة العربية. وتم تحويلها إلى فيلم سينمائي (Afterwards) لا يقل شهرة عن الرواية نفسها!

القصـة

عندما، كان في الثامنة من العمر، قام ناتان وهو ابن مدبر المنزل الفقيرة، بإنقاذ صديقته، من الغرق في بحيرة متجمدة. كان على وشك الموت حينها، إذ توقف نبض قلبه ولكنه عاد من الموت بعكس جميع التوقعات. بعد مرور عشرين عاماً على الحادثة التي نساها، هو اليوم محامي، يعيش حياة رفاهية، وهو العصامي الذي كوّن ثروته بجهده ومثابرته، حتى أصبح من أشهر المحامين في نيويورك. البنت التي أنقذها أصبحت زوجته، وعاشا معاً قصة حب كزوجين سعيدين لسنوات، حتى اضطرتهما الظروف إلى الإنفصال، فكما يُقال دائماً، لكل نجاح ضريبة يجب دفعها.

عندما يظن ناتان أنه قد خسر كل شيئ في حياته، ينكب على العمل حتى أصبح مكتبه هو الملجأ الذي يهرب إليه لينسى مشاكله وألمه. وفي غمرة إنشغالاته، ذروة نجاحاته .. فجأة .. يكتشف أنه يتوجب عليه أن يواجه حقيقة نفسه الجديدة .. فالعائدون من الموت .. لا يعودون كما كانوا سابقاً! وعليه أن يكتشف لماذا عاد من الموت!

تقييم وإثارات

فكرة الرواية، قد تكون مكررة، ولكن أسلوب غيوم ميسو جعلها جميلة جداً، مليئة بالإثارة والتشويق، تتسارع فيها الأحداث الدرامية وتتصاعد .. وكالعادة، نهاية غير متوقعة. تجعلنا نقف لوهلة مع أنفسنا لنفكر بحياتنا التي تمضي بنا مسرعة دون أن ندرك أنها لن تستمر للأبد مهما كنا حريصين عليها. تناقش الرواية فلسفة الموت قبال الحياة وتتناول الكثير من المعاني والمشاعر الإنسانية التى تسيطر على حياة الإنسان، كالحب، والخوف، والقلق، الصداقة، الثقة، والإيمان.

تثير الرواية العديد من الإثارات في النفس .. فما هي الحياة؟ وما هو الموت؟ وكيف تتعامل معه؟ هل تؤمن بالموت، أم تهرب منه؟ وعندما يدقُ بابك، هل ستكون مستعداً للرحيل؟ كيف يتعامل الناس مع موت أحد أحبائهم أو شعورهم بأنهم سيموتون قريباً؟ هل هناك طريقة لتهيئة طفل لموت أحد والديه الوشيك؟ هل نعيش حياتَنا ونحن نثمن كل لحظة؟ هل ننتبه إلى من نحبه ويحبنا وسط هذا العالم المجنون؟ العالم الذي يخيم عليه التسابق نحو الوصول، ولو إقتضى الأمر تجاهل كل ما في الطريق؟ لماذا نحتاج الى هزه عنيفة في حياتنا حتى نعيد تقييم سلوكياتنا وتصرفاتنا؟

الكاتب .. حكايته .. وسر نجاحه

أثناء بحثي وقراءتي للسيرة الذاتية للكاتب، عرفت بعض المعلومات، وأعتقد أننا بفهم حياة وشخصية الكاتب .. سنعرف مصدر وحي أفكاره وسر إبداعه ونجاح رواياته. وهنا أعيد اقتباس ونشر بعض المعلومات: لما سئل غيوم ميسو عن المهنة التي كان يحلم بها في شبابه الباكر، أجاب بأنه كان يحلم بأن يعمل جاسوساً، وتعليله لهذا الإختيار أنه يود أن يحيا أكثر من حياة واحدة، وأن الجاسوس يتقمص شخصية ثانية مختلفة عن شخصيته الحقيقية، ويعيش متستراً مدة قد تطول. يذكر أن ميسو أقام في شبابه فترة في نيويورك وعمل بها بائع «آيس كريم»، وهو مفتون بالولايات المتحدة الأميركية فلهذا نجد أن كثير من رواياته تدور أحداثها في مدن بالولايات المتحدة وأبطالها أميركيون.‏

وهو يعترف أن سر نجاحه في الكتابة والتأليف هي رهافة إحساسه، مؤكداً بأن الحياة هشة وقد شارف ذات يوم على الموت إثر حادث سير مريع، وكان وقتها في الرابعة والعشرين من عمره، وقد توفيت في الحادث زوجته التي كانت رفيقته في السيارة مؤكداً بأنّ أولويته كانت دائماً للحب وأنّه يبذل كل جهده لمحاولة عيش حلمه.‏

ولأن المؤلف غيوم ميسو، قد كتب له الله عمراً جديداً، بعد أن نجا بأعجوبة من حادث سيارة مريع فإنه انطلاقاً من هذه الحادثة الشخصية فإن كل أبطاله وبطلات رواياته تتوافر لهم دائماً فرصة ثانية ويمنحهم غيوم حظاً إضافياً آخر. ولهذا السبب، ألّف رواية بعد الحادث المريع الذي تعرض له عنوانها: «وبعد؟»
تنويه : اذا وجدت رابط لا يعمل ، كتاب له حقوق ملكية ، او اردت نشر كتاب او مقال خاص بك على الموقع : راسلنا عن طريق رسائل صفحة أطلب كتابك