تحميل كتاب الطرق الحكمية فى السياسة الشرعية pdf ابن قيم الجوزية

تحميل مجانا بروابط مباشرة وقراءة أونلاين تحميل كتاب الطرق الحكمية فى السياسة الشرعية pdf ابن قيم الجوزية pdf

تحميل كتاب الطرق الحكمية فى السياسة الشرعية pdf  ابن قيم الجوزية 

                                                                      


تحميل كتاب الطرق الحكمية فى السياسة الشرعية pdf  ابن قيم الجوزية 

وجلُّ ما يتعلق بالقضاء في هذا الكتاب يدور على طرق الحكم حيث ذكر منها ابن القيم ستة وعشرين طريقا إضافة إلى طريق العمل بالفراسة والقرائن, وتكلم عن أمور تتعلق بأصول التقاضي والدعاوي والبينات والأيمان.
أولاً: العمل بالفراسة والقرائن.
الفراسة: هي نوع من العلم يعرف به أحوال الناس بالدلائل والأمارات. ويدخل فيها عند ابن القيم كل ما فيه فطنة وذكاء وسرعة بديهة.
  • والدليل على العمل بها في الحكم:
1- أن الله مدح أهلها بقوله تعالى: {إن في ذلك لآيات للمتوسمين},  وهم المتفرسون الآخذون بالسيما، وهي العلامة.
2- القياس على الحكم باللوَث والقسامة فإنه اعتماد على ظاهر الأمارات.
3- أن اللقطة تدفع إلى واصفها, فكان وصفه لها قائما مقام البينة, فكذلك الفراسة.
4- حكم رسول الله r والخلفاء من بعده بالقافة وجعلها دليلا من أدلة ثبوت النسب, وليست القيافة إلا مجرد الاعتماد على الأمارات والعلامات.
5- أن الصحابة كانوا يكشفون عن مآزر الأسرى من قريظة بامر رسول الله r فيعلمون بذلك البالغ من غيره.
6- أنك غذا رأيت هاربا في يده عمامة وعلى رأسه أخرى, وخلفه يعدو رجل ذو هيئة حاسر الرأس؛ تعلم علما ضروريا أن العمامة ليست للذي هي بيده بل للثاني, وهذا حكم بالفراسة.
ولم يزل حذاق الحكام والولاة يستخرجون الحقوق بالفراسة والأمارات، فإذا ظهرت لم يقدموا عليها شهادة تخالفها ولا إقرارا ولا حيازة.
وقد صرح الفقهاء كلهم بأن الحاكم إذا ارتاب بالشهود فرقهم وسألهم: كيف تحملوا الشهادة؟ وأين تحملوها؟ وذلك واجب عليه متى عدل عنه أثم وجار في الحكم.
وكذلك إذا ارتاب بالدعوى سأل المدعي عن سبب الحق، وأين كان، ونظر في الحال: هل يقتضي صحة ذلك؟ وكذلك إذا ارتاب بمن القول قوله كالأمين والمدعى عليه وجب عليه أن يستكشف الحال ويسأل عن القرائن التي تدل على صورة الحال.
وقل حاكم أو والٍ اعتنى بذلك وصار له فيه ملكة إلا وعرف المحق من المبطل، وأوصل الحقوق إلى أهلها.
تنويه : اذا وجدت رابط لا يعمل ، كتاب له حقوق ملكية ، او اردت نشر كتاب او مقال خاص بك على الموقع : راسلنا عن طريق رسائل صفحة أطلب كتابك