تحميل كتاب #44 أنت تستطيع علا ديوب PDF

تحميل مجانا بروابط مباشرة وقراءة أونلاين تحميل كتاب #44 أنت تستطيع علا ديوب PDF pdf

 تحميل كتاب #44 أنت تستطيع علا ديوب PDF 


 هل حدث وجلستَ مفكراً فيما «أصبحتُ عليه»؟أعتقد أن هناك طريقة بناءة أكثر في التفكير وهيأن تفكر «ما الذي لم أصبح عليه بعد؟».لكل أولئك الذين يشعرون بالإحباط في مسيرتهمعوضاً عن المعنويات المرتفعة أودّ أنْ أقول أنا أفهمكم،فقد مرَرْتُ بحالاتٍ دَنَوتُ فيها من الموت، وكنت أملأُوسادتي دموعاً من الوحدة أيضاً. ولكنّ هذا ما صنَعَني،وأنتم تصْنَعُكم إحباطاتكم أيضاً. كما أنّ هذا ما جعلنيأرفضُ أنْ أتصرّفَ دوماً بطريقةِ مَنْ خَسِرَ شيئاً، وذلك لأنهعوضاً عن أنْ أفكر بأني خسرتُ المال أو صديقتي أو أبيأو رِجْلي اليُمنى.. فإني أفكر بما كسبْتُه. يمكنك دوماً أنْتقول بأنّكَ كسبْتُ الخبرة؛ كسبتُ أنك تعلمتَ كيفَ تتصرّففي الظروف الصعبة، وكيف تُقدّر حقاً ما كان لديك،وما لديك الآن في هذه اللحظة 
 

تنويه : اذا وجدت رابط لا يعمل ، كتاب له حقوق ملكية ، او اردت نشر كتاب او مقال خاص بك على الموقع : راسلنا عن طريق رسائل صفحة أطلب كتابك